قال مفتي الجمهورية د. شوقي علام إن الشباب هم الثروة الحقيقة لمصر وشعبها العظيم على مر العصور والأزمان وهم قادة المستقبل ويجب علينا جميعا العمل على تأهيلهم لقيادة سفينة الوطن.

وأوضح مفتي الجمهورية، في تصريحات له الاثنين أول سبتمبر، أنه ينبغي أن نربي أنفسنا ونعلم أبناءنا على ثقافة الأخذ بأسباب الرقي والتقدم، مضيفاً أنه لن تتحقق أي نهضة حقيقية في بلادنا إلا بالسواعد المصرية المخلصة.

ووجه علام، الدعوة إلى الاستفادة من الخبرات الهائلة للمصريين الموجودين بالخارج واصفاً إياهم بثروة مصر الحقيقية التي يجب أن نتواصل معها ونستفيد من خبراتها.

وشدد مفتي الجمهورية على أن واجب الوقت يحتم علينا أن نتعاون ونتكاتف ونتكامل لتحقيق المصالح العليا للدين والوطن خاصة وأن التحديات كبيرة ولكن الآمال أكبر بكثير من أي عقبات أو تحديات، مشيراً إلى أن مصر مليئة بالخيرات والخبرات ومؤهلة لتحقيق منظومة الريادة التي تستحقها في أسرع وقت ممكن.