الحدود المصرية تشهد إقبالاً ضعيفًا على العبور إلى الجانب الليبي خلال اليوم الأول لفتح الحدود "أرشيفية"
[rtl]عادت حركة سفر الشاحنات في الاتجاهين بين مصر وليبيا عبر منفذ السلوم إلى طبيعتها، عقب فتح الحدود أمامها بالاتفاق بين الجانبين بعد توقفها منذ يوم 18 يوليو الماضي بسبب سوء الأوضاع الأمنية في ليبيا والاقتتال الدائر هناك.[/rtl]
[rtl]كانت الحكومة المصرية قرّرت عدم السماح للشاحنات المصرية للدخول إلى الأراضي الليبية منذ 18 يوليو الماضي بسبب اندلاع أحداث العنف في طرابلس وبنغازي.[/rtl]
[rtl]وتشهد الحدود إقبالاً ضعيفًا من أصحاب وسائقي الشاحنات على العبور إلى الجانب الليبي خلال اليوم الأول لفتح الحدود، ووجود حالة من القلق والخوف بين سائقي الشاحنات لتردي الأوضاع الأمنية بالجانب الليبي.[/rtl]
[rtl]وقال العميد حسين المعبدي نائب مدير منفذ السلوم البري لـ«اليوم السابع» إن إدارة المنفذ سمحت بعبور الشاحنات بكافة أنواعها من وإلى الأراضي الليبية اعتبارًا من اليوم الأحد، بناءً على خطاب جمارك ميناء السلوم البري الذي ورد لإدارة المنفذ يوم 28 أغسطس الماضي، بالسماح بعبور الشاحنات بكافة أنواعها من وإلى الجانب الليبي.[/rtl]
[rtl]وأشار المعبدي إلى أنَّ اليوم الأول لفتح الحدود المصرية الليبية شهد إقبالاً ضعيفًا لعبور الشاحنات المصرية، وسجّلت إدارة المنفذ عبور حوالي 25 شاحنة ذات براد تحمل موادًا غذائية للجانب الليبي، وحوالي 65 سيارة نصف نقل «جامبو» محملة بالخضر والفاكهة والمواد الغذائية والمواسير البلاستيك والخزانات الفيبرغلاس والكراسي البلاستيكية والتي تبلغ حمولة السيارة الواحدة خمسة أطنان.[/rtl]