أعلنت مجموعة قرصنة ألمانية نجاحها في اختراق نظام التعرف على بصمة الأصبع (TouchID) المزود به هاتف آبل الذكي الجديد ( iphone 5S ) .
وأوضحت مجموعة قراصنة أطلقت على نفسها اسم  ” نادي حوسبة الفوضى ” (CHAOS COMPUTER CLUB) بأنها نجحت باستخدام مجموعة من الأدوات البسيطة في صنع بصمة مزيفة وخداع نظام ( TouchID)  للسماح لمستخدم غريب بالولوج إلى الهاتف.
وكشفت المجموعة عن آلية عمل الطريقة التي خدعت بها النظام، حيث قامت بتصوير بصمة المستخدم الأصلي للهاتف من على زر الصفحة الرئيسية بدقة 2400 نقطة في البوصة ومن ثم معالجتها بالحاسوب لتوضيح النقاط الأساسية في البصمة، وطباعتها بالليزر بدقة 1200 نقطة في البوصة على ورقة شفافة مع جعل طبقة الحبر المستخدمة سميكة.
وأضافت المجموعة أنها استخدمت البصمة المطبوعة لصنع نسخة مزيفة من البصمة على ورقة شفافة بحجم زر الصفحة الرئيسية باستخدام الغراء الأبيض وهي النسخة التي يتم وضعها على أي من أصابع اليد ومن ثم وضعها على مستشعر قراءة البصمة في هاتف (iPhone 5S )
واستخدم القراصنة الورقة الشفافة المطبوع عليها نسخة البصمة المزيفة على أصابعهم من أجل خداع ترددات الراديو التي يطلقها المستشعر للكشف على الطبقات الفرعية من الجلد للتأكد أن البصمة لشخص حي.
ومن جانبه أكد فرانك ريجر المتحدث الرسمي باسم نادي “الفوضى” عبر الموقع الرسمي للنادي، أن نجاح محاولة اختراق نظام (  TouchID) يؤكد أن مثل تلك الأنظمة بمثابة “أوهام”، مضيفاً “على المستخدمين ألا ينخدعوا بتلك الطرق التي تقدم وسائل حماية غير فعالة”.
من جانب أخر، قال خبيران أمنيان في هواتف آيفون لوكالة رويترز إنهم يعتقدون أن المجموعة الألمانية التي تعرف باسم  “نادي حوسبة الفوضى” قد نجحت بالفعل بهزيمة ماسح البصمة الخاص بآبل، رغم أنهم لم يتحققوا من ذلك.
ووصف أحد الخبيرين ويدعى تشارلي ميلر، وهو مؤلف مشارك في “كتيب مخترق آي أو إس” عمل القراصنة بأنه “اختراق كامل” لأمن تقنية “تاتش آي دي” أو ماسح البصمة معتبرا أن ذلك يفتح احتمالات جديدة للقراصنة.
يذكر أن مجموعة من القراصنة كانت قد أطلقت حملة للتشجيع على اختراق نظام التعرف على البصمة في هاتف iPhone 5S، وذلك كتحد للتقارير التي تروج لها آبل وتؤكد أن النظام غير قابل للاختراق.